البحث في النشاطات واللقاءات :  

جديد النشاطات: خطبة الجمعة لسماحة الامام قبلان خطبة الجمعة لسماحة المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان استقبال رئيس الاتحاد العمالي العام استقبال رئيس المؤتمر الشعبي كمال شاتيلا استقبال ممثل حركة حماس في لبنان سماحة الامام قبلان : المطلوب ان يتواضع اللبنانييون لبعضهم البعض ويتشاوروا وينقادوا لصوت العقل والضمير سماحة المفتي قبلان : عملية اختطاف المطرانين اليازجي وإبراهيم في سوريا جريمة إرهابية موصوفة خطبة الجمعة لسماحة الامام قبلان
2014 / 07 / 15

وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى  سماحة اية الله الامام الشيخ عبد الأمير قبلان في تصريح اليوم "تحية اكبار وتقدير الى اهالي غزة الصامدين في ارضهم الذين اعاروا جماجمهم لله تعالى مستلهمين من معركة بدر الكبرى معاني الاباء متمسكين بارضهم صامدين فيها يصبرون على البلاء والمصائب باذلين الارواح والتضحيات في معركة الدفاع عن الارض والمقدسات  فاهالي غزة اليوم اصبحوا مثالا للتضحية والاباء في صمودهم البطولي اذ يتحدون غطرسة الاحتلال واجرامه واضعين نصب اعينهم النصر على العدو المجرم الذي لا يستثني في عدوانه بين طفل وكهل ومدني وعسكري حيث تنهال قذائف وصواريخ الحقد في ارجاء غزة وازقتها".

وخاطب سماحته هالي غزة بالقول:"لقد صمدتم وصبرتم وانتم في شهر الصبر تعيشون في رحاب بدر وتتعلمون منها سبل الانتصار ولقد برهنتم انكم اهل للصمود والتصدي وكنتم عند حسن ظن ربكم بكم في الصبر والبأس اذ تقدمون القرابين على مذبح الحرية والكرامة والعزة فكونوا مع الله ليكون النصر حليفكم ودافعوا عن انفسكم وارضكم وكرامتكم ليكون الشرف والعزة حصاد زرعكم ونتيجة صبركم وكونوا مع الله واعتصموا بحبله ورابطوا على ارضكم فالله مع المرابطين المتقين الصامدين وينصركم ويمدكم بالعون والسداد فمن كان الله معه وان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم".

وراى سماحته في معركة بدر انتصر الحق على الباطل وبزغ فيها نور الايمان ليشع وهجه على العالم برمته وسجل التاريخ محطات ناصعة البياض فكان لهذا الانتصار حدث مهم تعالت فيه اصوات الحق وانتصر فيه الايمان على الكفر فكانت انتصاراته معطيات مهمة سجل فيها التاريخ باحرف من نور هذه الارتدادات التي تحققت بانتصار النبي (ص) على المشركين من قريش.أن معركة بدر كانت من الأهمية بمكان، بحيث اعتبرت معركة مفصلية في تاريخ الإسلام، وتحولا نوعيا في مجرى الصراع بين المشركين والمسلمين، بحيث شكل الانتصار ديمومة وبقاء للدين الإسلامي، وهذا ما عبر عنه النبي (ص) بقوله: "اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد بعدها في الأرض"، وفي دعائه:"اللهم أنجز لي ما وعدتني اللهم نصرك".

واكد سماحته: ان ذكرى بدر تحفزنا كي نعمل جادين مجتهدين لاعادة هذه الثورة الى جذورها ومعانيها واصولها فعلينا ان نقتدي بما جرى في بدر لنعمل جادين مجدين لعودة الاسلام الى ربوعه وجذوره ومعطياته فنتعلم من معركة بدر التي ازاحت الظلم والظلمة عن ربوع الامة، فما احوجنا الى ان نتعلم من انتصارات بدر الدروس والعبر حتى نحقق العدالة والانصاف والاحترام لامتنا ولاسيما ان بدر الكبرى كانت محطة تاريخية لامتنا الاسلامية ومن هناك تكللت حركة المسلمين بالنصر وبالعزة والتقدير لما حققته في بدر تحت راية النبي محمد وعلينا في هذه الايام الصعبة ان نتعلم من موقعة بدر الشجاعة والتضحيات والاباء وكل الصفات الحميدة والاخلاق الطيبة ، فنحن بحاجة الى الالتزام بخطى النبي محمد لنتعلم منه الشجاعة والاباء والاحترام والتعاون والحب لوجه الله".

وخلص  سماحته الى القول:"ان بدر الكبرى محطة فتحت امام العالم الاسلامي محطات رائدة وكريمة ومهمة تستحق ان نتعظ منها وتقتدي بها لاسيما اننا نعيش ظروف المحنة الفلسطينية والسورية والعراقية والبحرين وفي كل مكان من عالمنا الاسلامي، لذلك فان علينا ان نعود الى معركة بدر التي قادها النبي محمد(ص) وعز بها الامة الاسلامية فانتصر فيها على الشر والبغي والباطل والعدوان ،ان الجميع مطالبون بالوقوف بوجه الشر والظلم والعدوان فيكونوا مع الله ليكون الله معهم".


زوار هذه الصفحة : 1194

 
 

إستخدم تنسيق الشاشة 800*600    .:.     تصميم، برمجة، وتقدمة الإستضافة من شبكة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net